سرعة نمو ميناء الملك عبدالله تجعله ثانياً عالمياً للمرة الثانية على التوالي

Samira
اخبار الاقتصاد
Samira25 أبريل 2022آخر تحديث : الإثنين 25 أبريل 2022 - 9:45 صباحًا
سرعة نمو ميناء الملك عبدالله تجعله ثانياً عالمياً للمرة الثانية على التوالي

أصدرت ألفالاينر الشركة العالمية المتخصصة في تحليل بيانات وقدرات الموانئ والنقل البحري و مسارات الشحن، تقريرها السنوي الذي تقدم بموجبه ميناء الملك عبدالله عشرة مراكز عن العام الماضي، ليحل في المركز الثاني من حيث معدل النمو، فقد شغل الميناء المرتبة 87 عام 2020 وأصبح في المرتبة 73 عام 2021، ضمن قائمة أكبر 100 ميناء بحري في العالم.

وجاءت هذه النتيجة المبهرة ثمرة جهود حثيثة لرفع الطاقة الإنتاجية للميناء، حيث بلغ معدل النمو 30.6% بمقدار 2.81 مليون حاوية قياسية عام 2021، مقابل 2.15 مليون حاوية عام 2020.

جوائز ميناء الملك عبدالله

وقد حصل ميناء الملك عبدالله في وقت سابق عدة جوائز وتكريمات عالمية عالية المستوى، لعل أبرزها جائزة أفضل محطة شحن سائبة وشحن عام وأفضل محطة حاويات في حفل توزيع جوائز انترناشيونال فايننس، إضافة إلى جائزة “الأداء المتميز” من جوائز سيتريد البحرية للشرق الأوسط وأفريقيا وشبه القارة الهندية بدورتها الثامنة عشرة لعام 2021، ليأتي تقدم تصنيف الميناء وفق ألفالاينر تتويجاً للأداء المميز خلال عام 2021، الذي تضمن تحقيق نتائج عملاقة شملت ازدياد مناولة البضائع السائبة والعامة بنسبة 15%، أما مناولة الحاويات فقد حققت زيادة قدرها 31%.

تاريخ افتتاح الميناء

ومن الجدير بالذكر أن ميناء الملك عبدالله يعد أول ميناء تملكه وتديره شركة تطوير الموانئ الخاصة بمعزل عن الحكومة، وحقق قفزات نوعية بعد افتتاحه قبل أربعة أعوام، حيث صنف ضمن أكبر 100 ميناء عالمي، وثاني أكثر مرافئ العالم كفاءة من قبل البنك الدولي لعام 2020.

وموضع الميناء على سواحل مدينة الملك عبدالله الاقتصادية، التي تعتبر قبلة للمستثمرين وأصحاب رؤوس الأموال بفضل بنيتها التحتية ومنظومتها المساعدة، الأمر الذي انعكس على الميناء نفسه، كما ويعد قربه من الوادي الصناعي الغني باستثمارات الصناعات المتوسطة والخفيفة، عاملاً إضافياً حسن نشاط الميناء.
لقد أرسلت

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.