قرارات مصرفية عربية بالجملة لرأب الصدع المتشكل بعد ارتفاع أسعار الفائدة الأميركية

Samira
اخبار الاقتصاد
Samira6 مايو 2022آخر تحديث : الجمعة 6 مايو 2022 - 4:37 مساءً
قرارات مصرفية عربية بالجملة لرأب الصدع المتشكل بعد ارتفاع أسعار الفائدة الأميركية

قام البنك المركزي الأمريكي في خطوة صارمة الأربعاء الماضي، برفع سعر الفائدة الرئيسي نصف نقطة مئوية، للتصدي للتضخم المرعب الذي تعاني منه الأسواق العالمية، الأمر الذي استوجب إجراءات سريعة لمواكبة التغير في سوق المصارف العالمي، والحفاظ على استقرار العملات.

بنوك عربية ترفع أسعار فوائدها

كان البنك المركزي السعودي من أوائل المتحركين، حيث رفع 0.5% معدل اتفاقيات الريبو والريبو العكسي، ليصبح معدل الريبو 1.75% والريبو العكسي 1.25%.

أما البنك المركزي الكويتي فقرر زيادة سعر الخصم 0.25% نقطة، لتصبح قيمة سعر الخصم المعمول بها 2%، وذلك للحد من تبعات التضخم واضطرابات حركة التجارة العالمية، والارتفاع غير المسبوق لأسعار الوقود و الطاقة والمواد الاستهلاكية، إضافة إلى تحقيق الاستقرار في السوق الكويتي.

وكان للبنك المركزي البحريني إجراءات مماثلة، حيث ارتفعت أسعار فوائد الودائع 75 نقطة لتصل إلى 2.5% وذلك مدة أربعة أسابيع، وتمت زيادة سعر الفائدة للودائع 50 نقطة لتصبح 1.75% لمدة أسبوع واحد.

أما مصرف الإمارات العربية المتحدة فرفع سعر فائدته 50 نقطة، مع المحافظة على سعر اقتراض المبالغ قصيرة الأجل، عبر تطبيق تسهيلات ائتمانية تقوم على 50 نقطة أساس علاوة على سعر الأساس.
وشارك مصرف قطر المركزي البنوك الخليجية في الإجراءات، فزاد فائدة الودائع 50 نقطة لتصبح 1.5%، وزاد فائدة الإقراض 25نقطة لتصبح 2.75%.

إجراءات البنك المركزي الأمريكي

بالإضافة إلى الخطوة غير المسبوقة التي قام بها البنك المركزي، فإنه قرر إعادة برمجة سياسته المالية التي حافظت على أسعار فائدة منخفضة في السابق، واتخاذ إجراءات تعمد إلى تقليل حيازات الأصول.
وقد نوه البنك إلى أن الصراع الروسي الأوكراني، وإغلاقات الصين جراء كوفيد-19، ستؤثر بشكل خطير على الاقتصاد العالمي.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.