جهود دولية واعدة لحماية الأديان من التسييس

Samira
متفرقات
Samira10 مايو 2022آخر تحديث : الثلاثاء 10 مايو 2022 - 9:43 مساءً
جهود دولية واعدة لحماية الأديان من التسييس

تتعاون منظمة بيبيور إنترناشيونال مع مجموعة من الجهات المغربية غير الحكومية لعقد مؤتمر عالمي بعنوان “معايير دولية لحظر استخدام الأديان لأغراض سياسية”، تستضيفه الرباط عاصمة المملكة المغربية في قصر صومعة حسان، وذلك بتاريخ 11و 12 من شهر أيار، بهدف بحث الأخطار الناجمة عن تسخير المعتقدات والتوجهات الدينية في المجتمعات لخدمة السياسة والسياسيين،  وسن اتفاقية دولية تمنع تسييس المعتقدات الدينية.

الحضور الدولي الداعم لتوجهات المؤتمر

يشارك في الحدث مجموعة من الشخصيات البرلمانية والدولية البارزة، والممثلة للدول الداعمة لفكرة فصل الأديان عن السياسة، وتمثلت المشاركة العربية بحضور وفود المملكة العربية السعودية، وجمهورية مصر العربية، والإمارات العربية المتحدة، وجمهوريتي الكويت والعراق، علاوة على وفود الولايات المتحدة الأمريكية، كندا، النمسا، إيطاليا، جورجيا، غانا، لوكسمبورغ، باكستان، بيلاروسيا، بنغلاديش وجنوب إفريقيا.
أهداف وأجندة المؤتمر

يهدف المؤتمر الدولي لفتح باب الحوار واسعاً أمام الوفود الدولية الحاضرة، وعرض جهودهم الرامية لدفع ركب مسيرة التوجه الذي ينتهجونه نحو الأمام، وتحديد معايير عالمية لحفظ حقوق الإنسان من كل أنواع التطرف، وذلك حسب تصريحات ثريا لحرش، رئيسة جمعية منتدى مساهمات المغرب وأحد رعاة المؤتمر، وقد بينت السيدة لحرش أن سن اتفاقية فصل الدين عن السياسة، ستكون وسيلة ناجعة للحفاظ على القدسية الدينية والشفافية السياسية، وذلك نظراً للترحيب والدعم اللامحدود للمرجعيات الدينية المختلفة لهذه الاتفاقية.

وتتضمن فعاليات المؤتمر نقاشات موسعة لتبادل الخبرات، وتسليط الضوء على الخطوات الناجحة التي تحققت سابقاً، إضافة إلى بحث الخطوات المستقبلية التي تعزز التقبل والاحتضان الحكومي والدولي لتوجهات هذا المؤتمر.

وقد بين سلام سرحان الأمين العام لمنظمة بيبيور إنترناشيونال ومؤسس المبادرة، أن بناء حوار فعال بين الجهات المشاركة والحكومات الممثلة لمختلف المناطق الجيوسياسية حول العالم، بما يكفل الاحتضان العالمي للمبادرة،  هو الهدف الأساس الذي يقام من أجله هذا المؤتمر الدولي.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.