قامة عربية سعودية تبرز في إحياء الأخلاق والمروءة العربية الأصيلة في الإصلاح ووأد الفتن

Samira
اخبار اليوم
Samira12 مايو 2022آخر تحديث : الخميس 12 مايو 2022 - 9:16 مساءً
قامة عربية سعودية تبرز في إحياء الأخلاق والمروءة العربية الأصيلة في الإصلاح ووأد الفتن

يقوم المصلح الاجتماعي الشيخ السعودي محمد بن مناحي بن حفيظ الشكرة بدور فعال، في إنهاء الخلافات والمشاكل الاجتماعية بين أفراد المجتمع المدني في المملكة العربية السعودية، وذلك عبر تاريخ طويل من المساعي الحميدة امتد حوالي 40 عاماً، وأثمر عن فض أكثر من 600 خلاف ونزاع عائلي وقبلي.

هدف الشيخ محمد بن مناحي من هذا العمل

ويبين الشيخ محمد أن هدفه الأساسي من هذا العمل الاجتماعي البناء، هو وأد الفتن وحقن دماء أبناء الوطن الواحد، إضافة إلى نشر المحبة والسلام في المجتمع بما يتوافق مع تعاليم الشريعة الإسلامية السمحة، والأخلاق العربية الأصيلة، علاوة على تدعيم بنية النسيج الاجتماعي السعودي ونبذ العنف والتعصب بكافة أشكالهما.

آلية عمل الإصلاح الاجتماعي وأهم إنجازات الشيخ محمد

وقد أوضح الشيخ محمد أن عمله بإصلاح ذات البين، يبدأ بطلب واضح من ذوي الشأن أو الجهات المحلية لفض خلاف ما، ثم يتم التواصل مع أطراف الخصومة لتبدأ محاولات الإقناع والنقاشات، ويتم لخدمة هذه الغاية عرض مكاسب مادية ومعنوية، لتشجيع قبول الصلح والتغاضي عن الخلاف.

ويوضح الشيخ محمد بن مناحي أن مساعي الإصلاح التي قام بها، شملت مناطق المملكة العربية السعودية وامتدت إلى الدول الخليجية الشقيقة، وتنوعت بين قضايا إطلاق نار، وخلافات عائلية، وجرائم قتل وثأر.

وقد أكد أنه لايوثق القضايا التي شارك في حلها بشكلٍ شخصي، وإنما يطالب أطراف النزاع بتوثيق الصلح وإنهاء الخلاف لدى الجهات الحكومية المسؤولة.

وأوضح أنه يتم سنوياً القضاء على أكثر من 20 خلاف وذلك بجهود الوسطاء والوجاهات الاجتماعية بحلول سلمية، ليصل مجمل الخلافات التي فضت بمساعي الشيخ محمد بن مناحي إلى أكثر من 600 خلاف، ترك فيها بصمة خيرة تعبر عن الأخلاق العربية الإسلامية والإنسانية التي يحملها في أعماقه.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.